Aktive Jugend

(أكتيف يوغند (الشباب النشط

أكثر من مجرد كلام !

من نحن

نحن على قناعة بأنه يمكن تخفيف المعاناة في هذا العالم إذا قام كل شخص بواجبه في هذا المجال. بناءاً على هذه القناعة نقوم بنشاطاتنا في مجال المساعدات الإنمائية و العمل الشبابي و التعليم. 

 
قصة التأسيس 

نشأت جمعية أكتيف يوغند المسجلة من مجموعة من الأصدقاء كانوا يجتمعون لسنوات طويلة بشكل منتظم لجلسات نقاش و رحلات دراسية و نزهات.و أثناء ذلك كنا نتناول بشكل مفصل قضايا المساعدات الإنمائية و العمل الشبابي و نناقش التصورات الموجودة. انطلاقاً من مقولة كونفوشيوس " إشعال ضوء واحد صغير خير من أن تلعن الظلام" قمنا بتطوير تصورنا الذاتي لنصل إلى التأثير الفعال في محيطنا القريب و البعيد. بهذا التصور قمنا بالإعلان عن ظهورنا العلني في عام 2006. 

الأهداف

ينبغي تربية الشباب على التعاون مع بعضهم بمسؤولية من خلال مشاريع مشتركة. و يتم التركيز في ذلك على التعليم و تشجيع التسامح و مراعاة شعور الآخرين. لا ينبغي تحقيق هذه الأهداف من خلال مشاريع ضمن البلد فحسب و إنما أيضاً و على وجه الخصوص من خلال المساعدات الإنمائية في الخارج. هدفنا الجوهري من المساعدات الإنمائية هو تقديم "المساعدة لبناء القدرات الذاتية". لا نرغب في المساعدة  بشكل انتقائي و مؤقت فقط و لكن رغبتنا تتجاوز ذلك إلى بناء نظام دائم لتنشيط المجتمع.    

النشاطات 
  • مساعدات إنمائية في مشاريع مختارة

  • مساعدات طوارئ

  • لقاءات جمع التبرعات

  • طاولات تقديم المعلومات

  • رحلات دراسية

  • دروس تقوية

1805

 مليون إنسان في العالم ليس لديهم ما يكفي من الطعام  

  1. التعليم

التعليم هو أحد حقوق الإنسان. و لهذا السبب تساهم جمعية أكتيف يوغند في ضمان هذا الحق لفقراء هذا العالم من خلال بناء المنشآت التعليمية. 

ملايين كثيرة من الأطفال في البلدان النامية لا يستطيعون الالتحاق بالمدارس بسبب الفقر و عدم توفر البنية التحتية. لذلك تبني جمعية أكتيف يوغند المنشآت التعليمية في بلدان مختارة لتنفيذ المشاريع و تقدم أدوات الكتابة و الكتب لأطفال المدارس. و تتضمن الخطط الدراسية وحدات عن التوعية الصحية بالإضافة إلى المواد الدراسية التقليدية. 

-

2- التغذية، الصحة

ن موضوعا التغذية و الصحة هما موضوعان  لا يمكن فصلهما عن بعضهما، و خاصة في أفريقيا. بحسب إحصائيات اليونيسيف من العام 2014 فإن 6,3 مليون من الأطفال يموتون قبل بلوغ السنة الخامسة من العمر. تدعم جمعية أكتيف يوغند البنية التحتية الطبية المحلية في البلدان المختارة لتنفيذ المشاريع من خلال التبرع بالأجهزة و الأدوية و كذلك من خلال توزيع حصص المواد الغذائية. 

-

3- الماء

إن الحصول على الماء النظيف ليس أمراً بدهياً في كل أنحاء العالم. يتحتم على مئات الملايين من الناس، على الأخص في المناطق الريفية في أفريقيا و آسيا، الحصول على ماء الشرب من الأنهار و البحيرات أو من مصادر مائية ملوثة. بحسب كاريتاس انترناشيونال يموت يومياً 10000 إنسان نتيجة أمراض يسببها الماء الملوث. تتصرف جمعية أكتيف يوغند مع مشاريع توفير المياه بشكل وقائي. يتم تزويد القرى بالماء النظيف مباشرة من أماكن مجاورة من خلال تجهيز الآبار و الأحواض لتخزين ماء المطر.  

 -

 

أن يكون الإنسان بخير و يعيش حياة جيدة يعني أن يعطي الآخرين أكثر مما يأخذ منهم. 

(ليو نيكولاجيفيتش غراف تول ستوي)

أكثر من 50% من سكان العالم يعيشون بأقل من دولارين في اليوم. (التقرير السنوي لعام 2005 لمكتب شؤون السكان (PRB) في واشنطن دي سي. 

التعاون

تعني " جمعية أكتيف يوغند" أن تكون و تبقى نشيطاً و متحمساً! نرحب بكل من يرغب في المشاركة في عمل الجمعية، حيث أن هذا العمل لا يمكن إنجازه إلا بجهود تطوعية. فإذا كانت لديك الرغبة في التعاون معنا في تحسين الظروف المعيشية في البلدان النامية و في العمل الشبابي داخل البلاد و خارجها فاتصل بنا. يمكنك مساعدتنا أيضاً و أنت في مكانك و خاصة في مجال صياغة النصوص و التصميم و من خلال الإنترنت. يسرنا أن نتلقى استفساراتكم !

 
عضوية الدعم

يمكنك بصفتك عضواً داعماً أن تقدم لنا الدعم المالي بانتظام و تضمن من خلال ذلك تنفيذ المشاريع. التبرعات و عائدات الأسواق الخيرية مثل احتفال شبايو السنوي هي الموارد الوحيدة للجمعية. يسرنا أن تدعم عملنا !

 
الكفالة

لديكم كشركات إمكانية المشاركة في المجال الاجتماعي من خلال تقديم الدعم لنا بطرق عديدة. لديكم الفرصة في إدراج مجال شركتكم ضمن المواضيع التي نركز عليها. و يمكنكم من خلال ذلك دمج إبداعاتكم و أفكار مشاريعكم في عملنا. يمكن للصيدليات و شركات الأدوية التبرع بالأدوية. و يمكن للشركات التقنية على سبيل المثال توفير الأجهزة المستخدمة في تجهيز الآبار. إذا كانت لديكم الرغبة في دعم "جمعية أكتيف يوغند" بالتبرعات العينية أو المادية فنرجو الاتصال بنا.   

المساعدة من خلال الشراء 

ادعموا عملنا بفعالية من خلال شراء منتجات متنوعة تحمل علامة جمعية أكتيف يوغند. و يمكنكم الاطلاع على هذه المنتجات في موقعنا على الإنترنت. يمكن استخدام هذه المنتجات في الحفلات و نشاطات جمع التبرعات أو للاستعمال الشخصي.  

 
وقف

في عالمنا الحالي الذي تتزايد فيه العولمة تعمل وقف على دعم الأيتام. تدعو جمعية أكتيف يوغند إلى عدم ترك الأيتام ليواجهوا مصيرهم بأنفسهم دون مساعدة.

نقدم المساعدة إلى الأيتام منذ سنوات في كينيا و الصومال و أثيوبيا و سوريا و تركستان الشرقية و قرغيزستان و بنغلاديش من خلال مشاريع متنوعة.

يساعد مشروع وقف الجديد الأيتام و العائلات التي فيها أيتام. و بغض النظر عن ذلك يتم دعم تعليم الأيتام.  

كيف يمكنني أن أساعد؟ تبلغ تكاليف التعليم المدرسي الشهرية لليتيم 30 يورو. يمكنك دفع هذا المبلغ أو ما يزيد عليه إذا كانت لديك الإمكانية إلى صندوق وقف.  

 

من خلال التبرع بـ يورو واحد في اليوم أي 30 يورو في الشهر يمكنكم ضمان التحاق الطفل بالمدرسة و توفير 3 وجبات طعام له يومياً في كينيا أو أثيوبيا أو الصومال أو بنغلاديش. 

لولا مساعدة البؤساء سيكون العالم بائساً (توركواتو أسيتو 98/1590 – 1640)

لقد بدأت جمعية أكتيف يوغند بتقديم المساعدات الإنمائية في الخارج في عام 2006 من خلال دعم التعليم و توفير الخدمات الصحية و الماء في الصومال. و من هناك توسع العمل إلى كينيا و أثيوبيا و بنغلاديش.

تقدم لكم هذه النشرة لمحة موجزة عن عمل جمعية أكتيف يوغند مرتبة حسب المواضيع.
للمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة موقعنا www.aktivejugend.de . بالإضافة إلى ذلك يمكنكم الاتصال بنا شخصياً في أي وقت.

 

أشرطة الفيديو

بث الصحافة

جمعية أكتيف يوغند المسجلة

Aktive Jugend e.V.

 

جمعية أكتيف يوغند المسجلة

رورلاخ شتراسه 117(Rohrlachstr. 117)

67063 لودفيكسهافن، ألمانيا

هاتف: 30 572 650 0621

info@aktivejugend.de

www.aktivejugend.de

حساب التبرعات

البنك: شباركاسيه فوردربفالتس

رمز IBAN: DE25545500100191334093

رمز BIC: LUHSDE6AXXX (Lu am Rhein)